عن الاشجار

Publié le par lotus bribes

 

1994_arbres_effet_brouillard.jpg

غالبا ما تشعرني اشجار الخريف بالحزن...اشجار نفضية كئيبة..تستغني عن اوراقها وتقف شبه ميتة في مواجهة تقلبات الشتاء..تدخل في سبات المحتضر وتتلون برماد السماء المتجهمة.وحده الكستناء يبهرني باستماتته..فهو لا يتخلى عن اوراقه بسهولة..يظل متمسكا بها رغم العواصف لاخر ورقة..فتتولد عن مقاومته الوان مبهرة تزين طرقات الشمال..

ليست خطة سيئة..فليست لها كلها غيرة الكستناء..ثم انه باشتداد الرياح ستسقط الاوراق لا محالة..وربما انكسرت الاغصان ايضا..اي انها ستفقدها مرغمة ..فلما لا تكون السباقة وتهديها قربانا لموسم الامطار؟؟ثم من قال انها تضحي بها بعبثية؟؟..هذه اولا واخيرا اوراقها..نتاج عناء وجهدين كبيرين...لكنها دورة الحياة وتقلب الفصول..وحياة اوراقها تنتهي مع اولى نسمات الخريف الباردة..تصفر..تذبل..ثم...تذروها الرياح!!لاحل امامها سوى الانصياع حتى تضمن ربيعها الاتي!!

ثم اليس هذا من طبع البشر؟؟..الا تدفع البشرية الالوف بل مئات الالوف من فلذات اكبادها نحو الضياع..
اطفال هم براعم مستقبل تحدده طريقة رعايتنا لهم..صبايا في عمر الزهور..شباب متفتح للحياة..احلام وامال..كلها تسفك ضحايا لزوابع الجهل..الغرور..الكره..والاوهام الزائفة..لحروب لامبرر لها..خسارة مطلقة لا رابح فيها ..وليس لها من مصوغ سوى طبيعة الانسان النرجسية التي تجعله يحرق الملايين قربانا لاله قرطاجي اسمه العظمة!!..

دورة الحياة تحتم على الاشجار الاستغناء قصرا عن اوراقها ليجدها الربيع اجمل واعظم..

دورة الحياة تجعل الاجيال السابقة تضحي من اجل مستقبل الاجيال القادمة...

لكن عكس الاشجار التي لاتملك امام حتمية التجدد حلولا..حتمية حياة البشرية لم تقتصر على التجدد فقط بل على التعايش والمشاركة اساسا..لتجعل من التجدد استمرارا ..يكفى التوصل للطريقة المثلى!!..لكن متى؟؟هذا هو السؤال!!

Publié dans مجرد انطباع

Commenter cet article

يوسف 28/01/2011 02:48



كتابة جميلة لا تصدر إلا من من مبدع


 


رائع جدا ....